لاعب من المنتخب المغربي يتعرض لحادث سير يوم أمس و كان معاه طوطو سكراان

حنا عاد زعما كنقولو أن اللاعبين في المنتخب الوطني قدوة لولي العهد، ولأبناء الوطن، وان #طوطو وأشباهه لا يجب السماح لهم بأن يكونوا نموذجا للنجاح، ولا قدوة لا لأمير، ولا فقير. كينوض سي عز الدين أوناحي، وزعما حنا عاد فرحانين بيك، وإنريكي ما خلى ما قال فيك، كيحشم بينا.

حسب تسجيلات صوتية توصلت بها على حسابي، اتصل كوميدي معروف باسم رفيق، ولا رشيد ولا معرفت لباباه، مكيهمناش، لي كيهمنا هو اوناحي، ولي بحكم صداقتهما، دعاه إلى لقاء، وتصادف أن هذا الكوميدي أتى مرافقا ب #طوطو.

الى هنا الحكاية عادية، حنا مغاديش ندخلو في علاقات الناس، لكن غندخلو منلي هاد طوطو، وهاد رفيق، غادي يتبوقو، ويضربوها بسكرا، وتحت تأثير هدشي كامل غيديرو كسيدا، ومعهم الأستاذ الجليل #عزالدينأوناحي….بشااااااااخ، مشينا خلا!!

أوناحي، ياك ياسين بونو عيى ما يمعني عليك، ويرمي لك لهضرا، ويقولك:”الانسان خاصو يركز في sa carrière وميرافقشي من والى؟!!!”.

قالوا الناس لوالى:”معامن شفتك معامن شبهتك”، و”حوتة وحدا تخنز شواري”. وكيقولو أيضا:”قل لي من أصدقاؤك، اقول لك من أنت”.

وجمع راسك اولدي جمع راسك، راه لمغاربة تخدم وتجتهد وتكون قد ما يرونه فيك يحطوك فوق راسهم، تولي باسل، شمكار، مصوفج، ميعقلوش عليك.

واش هاد طوطو مصر يبوق كولشي؟

واش حنا هاد جينات #أبوزعيتر مبغاش يعفو علينا الله منها؟؟؟!!!
—-
شامة درشول

المصدر

حقق المنتخب المغربي لكرة القدم نجاحا كبيرا في المونديال، ليصبح أول فريق أفريقي يصل إلى دور الستة عشر في عام 1986. بقيادة المدرب الأسطوري عبد الله بلايندا، تقدم أسود الأطلس إلى الدور الثاني وصدم العالم بإعجابهم. أداء ضد أمثال إنجلترا وبولندا. منذ ذلك الحين، اقتربوا من تكرار نجاحهم في 1998 و 2018، لكنهم فشلوا في التأهل بصعوبة. على الرغم من ذلك، لا يزال المغرب قوة على الساحة الدولية ويحتل حاليا المرتبة 41 في العالم. وفاز الفريق بعدة بطولات قارية، من بينها لقبان في كأس الأمم الأفريقية، وكان آخر انتصار له هو الميدالية البرونزية في كأس الأمم الأفريقية 2019. بالإضافة إلى ذلك، أنتج المغرب أيضًا بعضًا من أفضل لاعبي إفريقيا مثل مصطفى حاجي ويوسف شيبو ونور الدين النيبت ومبارك بوصوفة. استمر هؤلاء اللاعبون في اللعب لبعض الأندية الأوروبية الكبرى وأثبتوا أن كرة القدم المغربية قادرة على منافسة أفضل اللاعبين في العالم.