اجي تشوف وجدان لي كيقلبو عليها كل المغاربة

صباحكم كلو وجدان 🙂

بريكول للنيابة العامة…

وجدان توزيني، بنت وجدة مقيمة فتطوان، من مواليد سنة 1996، خذات الإجازة فكلية الحقوق فطنجة، و مسجلة فثلاث ماسترات ، ماستر العلوم الجنائية والدراسات الأمنية، ماستر تدبير نزاعات الشغل بطنجة، و ماستر الاستشارة الأمنية ذات الصيغة المالية بوجدة، واييه ثلاثة، هانتوما غاتعرفو علاش…

ماشي من عادتنا نخوضو فالاخلاقيات، و لكن ملي تولي الدع***ارة مثلا وسيلة لاستكثار الامتيازات الشخصية على حساب حقوق و أرزاق اولاد الشعب، و لنسف مبدأ تكافؤ الفرص، كيولي فضحهم واجب مقدس.

وجدان محترفة الله يعفو عليها و ذكية، الريبيرتوار ديال التليفون عندها كيخلع الصناديد، عامر أساتذة و محامون و قضاة و وكلاء ملك و امنيين، إضافة الى بعض الاسماء المشبوهة.

وجدان ليلة امتحان الأهلية للمحاماة كانت مقصرة فالملهى الليلي المعروف بطنجة 555، طاسة و غبرة تا طلع النهار، سالاو من تما مشاو للفيلا يكملو القصارة، من تم دازت خذات الاجوبة لي وصات عليهم بالليل من البار، و ارسلت لي يجيبهم من عند عشيرها الأستاذ، خدم عليهم الليل و الصباح دازت فطريقها للامتحان خذات الاجوبة من عندو، دخلت النقلة اللعب كان مطلوق كلشي كينقل و السيبة، سالات طرقت مسمار المحاماة و رجعت كملت نعاسها مهنية على بلاصتها.

شكون الأستاذ المؤطر ديالها فالماستر لي مدها بالأسئلة ؟

و شكون الشخص لي خدم على الأسئلة و اعطاها الاجوبة صباح الامتحان ؟

و كيفاش تسجلت فثلاث ماسترات هاذ بنت المحظوظة ؟!

اه لا بغيتو تتاكدو من كلامي، كاين الخبرة ديال التليفونات و ذاكشي… و لكن رجعو غير للكاميرات ديال 555، شوفو شكون كان جايبها مقصر معاها، و لي كانو معاها، و دخلو الزمر كامل للتحقيق، ساهلة…

سير على بركة الله….