أكد مصدر أمني أن مقدم شرطة يعمل بدورية للنجدة تابعة لأمن منطقة مولاي رشيد بالدار البيضاء قام، في ساعة متأخرة من فجر اليوم الثلاثاء، باللجوء إلى استخدام سلاحه الوظيفي لتحييد الخطر الصادر عن شخص، يتمتع بسوابق قضائية عديدة في ارتكاب السرقات، الذي عرَّض أمن المواطنين وممتلكاتهم وسلامة موظفي الشرطة لاعتداء خطير وتهديد جدي بواسطة السلاح الأبيض.

وأوضح المصدر ذاته أنه، وفقًا للمعلومات الأولية للبحث، تدخلت دورية محمولة للشرطة لتقديم النجدة لشخص كان ضحية سرقة بالعنف من قبل المشتبه فيه ومشاركيه في هذا الاعتداء، حيث تمَّ سلبه مبلغًا ماليًا وعُرض للاعتداء الجسدي، قبل أن يبدي المشتبه فيه مقاومة عنيفة في مواجهة عناصر الشرطة مستخدمًا سكينًا وأداة حادة.

وأضاف المصدر أن أحد عناصر الدورية الأمنية استخدم سلاحه الوظيفي بشكل اضطراري لتفادي الاعتداء، مما تسبب في إصابة المشتبه فيه الذي ضُبِطَ بحوزته دراجة نارية مشكوك في مصدرها، وسكين وشفرة حلاقة و 21 قرصًا مخدرًا و 23 أنبوبًا من مادة اللصاق المخدرة، وقطعًا من مخدر الشيرا.

وأشار المصدر إلى أن المشتبه فيه الذي تعرّض لإصابات خطيرة أثناء الاشتباكات توفي أثناء نقله للمستشفى، وقد تم إيداع جثمانه رهن التشريح الطبي. وتم فتح بحث قضائي بعد هذا الحادث في إطار الجهود الأمنية المبذولة لضمان سلامة المواطنين وحماية ممتلكاتهم، وتأكيدا على قدرة القوات الأمنية على التصدي للتهديدات الأمنية المختلفة، وتطبيق القانون بكل حزم وحسم.

وندعو في هذا السياق جميع المواطنين إلى التعاون مع السلطات الأمنية في كل ما يخدم الأمن والاستقرار في البلاد، وتبليغ الجهات الأمنية في حالة اكتشاف أي نشاط مشبوه أو مخالفة للقانون.